فضيحة منة شلبي فيلم الساحر تتناك من جارها منة شلبي بوس وتقفيش و أحلى دعك سكس عربي . افلام سكس عربي. سكس عرب

ومنه أخرجت الزب الصناعي. وعدت إليها لأجدها لم تتحرك من على السرير، ومباعدة ما بين فخديها، ما جعل كسها بارز أمامي. وبدأت تلمس في جسمها وتمص في أصبعها حتى أعود. كانت تطالعني بنظرات سحاق ممتعة. عندما رأت الزب الصناعي في يدي، قالت لي إنها مازالت عذراء ولا تريدني أن أفتحها. ضحكت وأشرت إلى مؤخرتها. وافقت مرغمة لكنها ترجتني أن أدخله برفق. بدأت بدخال أصبعي في فتحة مؤخرتها، وأحركه حتى أعتادت عليه، وباعدت ما بين فخاذها. ظللت ألحس في مؤخرتها وأرطبها بلساني، وأدخل أصبعي في داخل فتحة مؤخرتها حتى خرج السائل منها. أرتديت الزب الصناعي، ووضعته على فتحة مؤخرتها وبدأت أدخله وأخرجه والفتاة المسكينة تتأوه تحتي، وأنا ممسكة بصدرها الكبير حتى شعرت أن صوتها يعلو ويعلو آآآه آآآآه آآآه آآه نيكيني جامد نيكيني. عندما شعرت أن جسمها لم يعد يستطيع التحرك نزعت الزب عني، وبدأت أمص السائل الوردي الذي نزل من كسها كأنني أشربه في ممارسة سحاقية نار. ثم أعطيته الزب لترد لي الجميل.

أعطيتها مؤخرتي وأخذت وضع الكلبة، وهي ركبت خلفي، وبدأ الزب الصناعي يخترق مؤخرتي آآآآآه آآآآآه هذا ما كنت أتمناه. وبعد أن نزلت شهوتي، أستدرت على الأرض، وفردت بين رجلي، وطلبت منها أن تنزل برأسها لتلحس كسي. كنت أجذبها من شعرها لتخترقني أكثر بلسانها في أعماق كسي وتعبث ببظري. حتى خارت قواي من الرعشة، وأستلقيت على الأرض، وأستلقت هي إلى جواري. بدأت أهمس لها بكلمات جنسية وأتطلع إلى عينيها وهي تبكي من الشهوة. قبلتها قبلة خفيفة وذهبت عنها إلى الحمام حتى أغتسل. من حينها أصبحت هذه الخادة تلبي رغباتي كلها سواء في المنزل أو السرير. ودائماً أقضي فيها شهوتي إلى السحاق وأمارس معها أجمل لحظات النيك العنيف حتى عادت رفيقتي وأصبحنا نستخدمها حتى تلبي رغباتنا نحن الأثنين وأحياناً أرتدي أنا ورفيقتي الزب الصناعي ونخترقها في مؤخرتها وفمها في نفس الوقت. كم هي ممتعة لحظات السحاق والتملك.