رغم كل ما حدث لي الا اني عشقت نيك اخت زوجتي و قد عشت معها احلى ايام النيك و الجنس و ذلك رغم اني طلقت اختها و بداية القصة الغرامية مع اخت زوجتي حدثت بعد زواجنا بحوالي سبع سنوات حيث لما خطبت زوجتي كانت اختها صغيرة و عمرها اثني عشر سنة و كانت فتاة بريئة . و مع مرور الوقت بدات اخت زوجتي تكبر و في كل مرة تزورنا اراها تمتلئ اكثر و طيزها يكبر الى ان صارت امراة كاملة ناضجة و جسمها احلى من جسم زوجتي بكثر و لطالما اختليت بها لوحدنا لكن حبي لزوجتي جعلني امتنع عن الاقتراب منها و لم اكن اتوقع انها هي من تقترب مني و تريدني حيث صارت احيانا تحكي لي عن امور ساخنة بكل جراة مثل ما حدث ذات مرة لما اخبرتني انها تريد ان تتعلم كيف تكون الحياة الزوجية و كانت تقصد الجنس . و مع مرور الوقت ضعفت امامها و اخبرتها اني اعشقها و اريد ان اقيم معها علاقة بطريقة سرية دون علم اختها و وجدتها متجاوبة و سعيدة جدا و حدث ما لم نتوقع حيث وصلنا الى ممارسة زنا محارم بطريقة ساخنة في بيتي حيث هاتفتها و اخبرتها ان زوجتي خرجت و لن تعود قبل الثانية عشر و طلبت منها ان تاتي الى البيت و هي تسكن في حي قريب من حينا
و لما دخلت اغلقت الباب عليها و انا ارتعش و لم اتركها حتى تصل الى الغرفة بل بدات النيك معها خلف الباب مباشرة و انزلت بنطلوني الى ركبتاي و خرج زبي الذي كان ماثلا الى الاعلى بكل انتصاب و بدات اعري اخت زوجتي و اقبلها بكل محنة و اتحسس على جسمها . و حين لمست طيزها وجدته كبير و اكبر من طيز اختها زوجتي بكثير و ظللت اقبلها بكل محنة من الفم و اتحسس على كل جسمها ثم اجلستها فوق زبي و انا واقف و ادخلته في كسها كاملا حتى فتحت كسها و نسيت نفسي من حرارة الشهوة و انا امارس زنا محارم مع اخت زوجتي و حين قذفت بسرعة كبيرة انزلتها فوجدت زبي و فخذي قد امتلا بالمني فتذكرت اني فتحتها و طلبت منها ان تكتم الامور . و من يومها صارت اخت زوجتي تاتي الينا بصفة شبه يومية و صرنا نمارس زنا محارم مع بعض بمجرد ان تغيب زوجتي و احيانا اغتنم فرصة ذهاب زوجتي للحمام او دخولها الى المطبخ فاسرع الى اختها و انيكها نيكة سريعة من دون علم زوجتي حتى استحوذت على كل قلبي و زبي و صرت اجامع زوجتي نادرا و انا الذي كنت لا اصبر على كسها و يستحيل ان ابقى ثلاث ايام معها بلا سكس
و ذات يوم قررت اخت زوجتي ان تبيت عندنا و في الليل كنت اجامع زوجتي لكن شهوتي لم ترتفع عليها و كنت انيك زوجتي و انا اتخيل نفسي مع اختها و اثناء النيك ارتخى زبي و رمغ كل المحاولات الا انه ظل مرتخي و لم ينتصب مرة اخرى و هذا ما جعل زوجتي تغضب مني و تنام دون ان تتحدث معي . و حين سمعت شخيرها قمت متسللا الى غرفة اختها و زبي منتصب بشدة كالسيف و وجدتها تنتظرني و هي عارية ترتدي الكيلوت فقط و احتضنتها النار تخرج من جسمي و قبلتها بمحنة و لحستها في زنا محارم ساخن ثم فتحت رجليها و ادخلت زبي بكل قوة و انا احس بمتعة مختلفة عن متعة النيك مع زوجتي و على العكس من النيكة مع زوجتي ان زبي كان مثل الحديد و بمجرد ان ادخله في كس اخت زوجتي حتى اقذف و هو ما حدث حيث قذفت بقوة داخل كسها و كانت اول مرة اقذف في كسها و كل ذلك من شدة الشهوة و ****فة الى كسها و لما اكملت النيكة عدت الى فراش زوجتي و وجدتها يقظة تنتظرني و لاول مرة شكت في امري و قامت الى اختها و عنفتها و هددتها بالقتل لو تعلم انني كنت معها نمارس زنا محارم
و منذ ذلك اليوم لم تبت اختها معنا لكن بعد مرور شهرين فقط جاءت اخت زوجتي تبكي و طلبت مني ان اتصرف لانها حامل و يومها ادركت حجم خطئي و لما سمعت زوجتي بالامر طلبت مني الطلاق بالقوة و اخبرتني انها فهمت لماذا كانت اختها تبيت عندنا و عرفت لماذا لم اعد ارغب في جسمها . و بالفعل طلقت زوجتي

قصص سكس,سكس محارم,قصص محارم,قصص سكس محارم,نيك محارم

القسم:

قصص سكس, قصص محارم

الكلمات الأكثر بحثاً لهذا المحتوي:

, , , ,